منتدى القسام

منتديات القسام ترحب بكم فأهلاً وسهلاً بكم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زواج ثمانيني من طفلة يعيد قضية زواج القاصرات للواجهة.........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فلسطينية وافتخر
قسامي فعال
قسامي فعال
avatar

انثى عدد الرسائل : 164
تاريخ الميلاد : 09/07/2000
العمر : 17
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : رايقة الحمد لله
تاريخ التسجيل : 10/10/2010

مُساهمةموضوع: زواج ثمانيني من طفلة يعيد قضية زواج القاصرات للواجهة.........   الجمعة يوليو 01, 2011 6:27 pm

[center]بسم الله الرحمن الرحيم
دائما ما نسمع عن قصص زواج غريبة
بس هذه القصة فريدة من نوعها


"الرياض" تلتقي "أطراف الزواج" وتنقل وجهات نظر أخرىللقضية


«فتاة بريدة» تصرخللملأ:«أنقذوني..لا أريده»!




زوج الطفلةمتحدثاً لـ«الرياض»


عنيزة، تحقيق– .. بعثرة إحسآس


فصول مثيرة وأحداث جديدة خرجت على السطح لتكشف للقارئ الكثير من الغموض حول "طفلةبريدة" البالغة من العمر12 عاماً؛والتي زوجها والدها برجل ثمانيني.

وفي هذا التحقيق نستكمل القضيةمع جميع الأطراف (الزوج،ووالد الطفلة،ومأذون الأنكحة،والوكيلالشرعي عن الأم،الطفلة)،وذلك بعد أن التقينا سابقاً مع والدة الطفلة وتحدثت في حوار مطول عن معاناتهاوطفلتها من هذا الزواج غير المتكافئ عمرياً.

مأذون الأنكحة

في البداية تحدث مأذون الأنكحة، الذي نال نصيب الأسد من الانتقادات بتغاضيه عن عمر الفتاة وأنه كان سبباً رئيساً في إتمام الزواج، وقال: لا توجد تعليماتواضحة وصريحة تنص على عدم عقد نكاح أي فتاه دون سن الثامنة عشرة، مشيراً إلى أنهاستدعى الفتاة أمامه، وسألها عن رأيها الشرعي في الزواج ومدى قبولها بالزوج، ووافقت
برضاء تام منها؛ ووقعت على ذلك بالموافقة!.
وأضاف: لم أشترط علىالزوج أن يتم الدخول بعد عام كامل، لعدم امتلاكي الصلاحيات، موضحاً أن والدها لميشترط ضمن شروط العقد هذه المدة.
وأشار إلى ان والدهايوم إبرام عقد النكاح في 19/9/1430ه ذكر أن عمر الطفلة ثلاثة عشر عاماً وشهور؛واكتفيت بحديث أبيها، وأن البينة تأخذ من جميع الأطراف، مؤكداً على أنه لم يأخذ "ريالاً واحداً" مقابلعقدالنكاح، وأنه"محتسب الأجر من الله سبحانه".
وعن مدى إحساسه بتأنيب الضمير عندما اكتشف الفارق الشاسع بينالعروسين، قال إنه لا ينظر بذلك مطلقاً طالما أن الزوجة موافقة، مضيفاً أن عقدالنكاح تم تصديقه في محكمة المذنب.
والد الطفلة
وتتواصل الغرابة وارتفاع سخونة الحوار مع والد الطفلة الذي أدخل طفلتهالقفص الذهبي مقابل مهر قدره(85)ألف ريال،وقال: لقدزوجت ابنتي بناءً على بنيتها الجسدية لا على عمرها، ولايهمني رأي والدتها.
وعند سؤاله عن دافعه لتزويج طفلته أجاب:ابنتي بالغة من سن الحاديةعشرة، وزواج الصغيرة ليس جديداً في مجتمعنا، فهو موجود من قديم الزمان ولا أرىحرجاً فيه لا شرعاً ولا عرفاً، مؤكداً على أن العمر ليس مقياساً على الزواج.
وأكد الأب أنه لم يأخذ رأي طليقته، حيث قال:ولماذاآخذ برأيها؟، "هي امرأة فاشلة ولا يوجد داع للأخذ برأيها" -
على حد تعبيره-، موضحاً أنه لم يمانع من زيارة الطفلة لأمها، وقال: ذلك ليس من طباعي، بل على العكس؛ سبع سنوات وهي تزور والدتها باستمرار، لكن الظروفتحكمني، فانا لا أكون متفرغاً دائما وتعلم عن مشاغل الدنيا الكثيرة.
وعن ما قيل إنه ورد عنه لأبنائه وتبليغهم أن والدتهم تارة متوفاةوتارة تم طردها خارج المملكة رد قائلاً: الكلام هذا افتراء وكذب، وجميعنا مسلمون لانحب الظلم ولا يعقل إطلاقاً أن يصدر مني هذا الكلام، متجنباً انكار ما نسب إليه كليا، وقال: بعض ما ذكر صحيح، والبعض الآخر كذب وافتراء، مشيراً إلى أن مهر الطفلةكان قدره خمسة وثمانين ألف ريال، موضحاً أنه بنى منه منزلاً للطفله وأعطى ما تبقىمنه لها.
وعند سؤاله عن استدعاء إمارة القصيم له وهل منعوه من إتمام الزواج اكتفىبالقول:

أبداً لم يمنعوني إطلاقا، فقط سألوني بعض الأسئلة البسيطة وبعدها انصرفت، مؤكداً أنه لم يتم إيقاف الزواج إطلاقاً.


الزوج الثمانيني

من ناحيته أكد الزوج البالغ من العمر أكثر من 80 سنة، أنوالد الطفلة هو من خطبه لابنته، وأنه تعرض لهجوم من قبل والدة الطفلة عند تقديمه دعوة خاصة لها، موضحاً أنه لديه ثلاث نساء على ذمته،وهذهالفتاة هيالرابعة،وجميعهن صغار في السن أسوة بها ومعهنأطفال،مشيراً إلى أن عمره 65 عاماً وليس 80 عاماً كما ذكر. وحينما طلبنامنه بطاقة الأحوال اتضح بان عمره أكبر من 65 عاماً بكثير، واستدرك قائلاً:" أهلناأول يكبرون أعمارنا"!.


مأذون النكاح: العقد صحيح شرعاً



وعن كيفية خطبته منالفتاة، قال:ابن عمي هو والد الطفلة، وهو من خطبني لابنته وقال لي (أنا عندي ابنه لن أزوجها إلا لك أنت)، وجئت بالشهود وكتبناالعقد، ووافقت البنت، وسلمنا المهر، وتم تحديد مكان الزواج في محافظة الغاط،لأني أسكن في منطقة برية قريبة من الغاط، وتمت مراسم الزواج بتاريخ 22-10-1430ه، وهذا هوالموضوع باختصار شديد، ولم يكن يخطر في بالي أن الموضوع سوف يصعد إعلامياً وحتى رسمياً، وأن هناك انتقادات ستأتي علي أو على أسرتي من هذا الزواج، مؤكداً على أنالزواج من الفتاة البالغة بغض النظر عن عمرها جائز شرعاً، ونحن لم نعمل ما يغضبالله،بل هو زواج اكتملت أركانه وشروطه وتمت المصادقة عليه ووقع، فلماذا كل هذا الانتقاد!.

وفي سؤال عن علمه أن الطفلة كانت مجبرة على الموافقة بالزواج منه،

قال:

هذا الكلام غير صحيح أبداً، وأنا سألتها قبل الخطبةوأبدت موافقتها برضاها!، مشيراً إلى أنه اتصل هاتفياًبوالدة الطفلة وأخبرها عن زواجه بابنتها وقدم لها دعوة الزواج. وأضاف أن مشاعر الأمكانت صعبة، وشعرت بالصدمة رغم أن "الزواج حلال"، وتكلمت علي بكلام غير لائق -أترفع عن ذكره- ولكن المهم أنها قالت كيف ترضى أن تتزوج علىالصغيرات؟، ولماذا فعلت ذلك مع ابنتي؟، حرام عليك... !. وبين الزوج أنه قضى ليلةالزواج في منزل والدها بحي الشقة في مدينة بريدة، ولا تزال تسكن حالياً مع والدها،وأخذها نهاية الأسبوع إلى الصحراء بحكم إقامتي هناك؛ وأعود بها إلى منزل والدهالتكمل دراستها الابتدائية..




الزوج: تزوجتبرضا الفتاة!



وفي سؤال عن ما ترددأنك قمت بضربها في الليلة الأولى، فأجاب هذا
كذب والله لم أقم بضربها بتاتاً.

الوكيل الشرعي

واكد الوكيل الشرعيلوالدة الطفلة أن ولاة الأمر ورئيس محاكم القصيم وعدوا بإنصافنا،

مقدماً شكرهوتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم على حرصه ومتابعته المستمرة لقضية الطفلة، مشيراً إلى انه تم استدعاءه من رئيس محاكم منطقة القصيم الشيخ منصور بن مسفر الجوفان والذي أكد بأن هذا الزواج يعدجريمة لا يرضاها عاقل وسيتم إنصافهم بمشيئة الله.
وأضاف لقدتفاعلت هيئة حقوق الإنسان مع قضية الطفلة ووجه معالي رئيس الهيئة الدكتور بندر العيبان بتشكيل لجنة عاجلة من أعضاء مجلس الهيئة ذوي التخصصات الشرعية لمتابعة هذه القضية، وستبدأ اللجنة أعمالها صباح اليوم السبت بمنطقة القصيم للوقوف على كافة الظروف والملابسات المرتبطة بالقضية، إضافة إلىالالتقاء بمأذون الأنكحة الذي أبرم عقد زواج الطفلة بالرجل الثمانيني والاجتماع بالأطراف ذات العلاقة.

الطفلة تبكي

من جانبهاتحدثت الطفلة باكيةفي حوار سريع مع "الرياض" وهيتناشد المسؤولين،قائلة: "أنقذوني لاأريده"!، وسألناها بداية:

*هل مورست عليك بعض الضغوط للموافقةعلى الزواج؟
- ترددت في الإجابةلتتمتم قائلة: (مدري)!.

*بعد أن ارتبطت كلياً بزوج..هل أنت مقتنعة الآن بكونه زوجاً لك؟
- ترددت قبل الإجابة؛ والبكاء والخوف يتملكها لتصرخ بجراءة قائلة: لا.. لا أريده زوجاً انقذوني!.

* لماذا؟

- لا أعلم...لاأعلم..لا أعلم!.

* لماذا وافقت على عقد القران؟

- لا اعلم (مدري) .. اخذ جانب الارتباك والخوف يتملكالطفلة أثناء حديثنا معها ..وعلى اعتبار أن الموقف لايحتمل فضلنا عدم الضغط عليهاواكتفينا بصرخة الحزن ودموع الخوف..

المصـدر /

آلريــآض


مثل تلك القضيه تقع .. دائما ..
اذكر .. ان مثل هذي الواقعه وقعت .. في قرى المهد ..
وقد حدثتني بها .. الحناية التي استدعيت لتحنيت عرووس .. بعمر الزهوور
العمر " 14" سنه ..... الزوج " 80" سنه ..
حدثتني قاله .. لن انسى .. فتاه قد استدعيت لتحنيتها وهي بعمر
" 14" سنه ..... الزوج " 80" سنه ..
بصراحه .. صعقت من الخبر ..
وعندما سالتها باي منطقه قال باحدى قرى المهد .. طريق بري صعب .. جدا
وقد اقسمت اني لن احني فتاه .. من قريه بعدها فان ارفض الان أي طلب خارج المدينه ..
قالت ان الحادثه كانت في شعبان . وقد اتينا بها لتحنيه .. اختي . عرووس . وتحنيتي بعد خخخخخخخخخ
في ذي القعده .. عندما شاهدت العنوان توقعتها نفس الفتاه التي حدثت عنها .. تضايقت عدنما علمت ان هناك ضحيه اخرى
امر مؤسف حقا ..
المشكله لا تقع بالقرى .. لقد اخرجت القرى متعلمين ودكاتره ..
المشكله هي .. عطل العقوول .. وتاجيرها .. بل بيعها .. تحت صك التمليك ..


حادثه .. تجعلني احممد سبحانه ... واحممده دائما .. بانه جعل لي ابآ وامآ متعلمان .. راقيان بتفكيرهم ..
فمصلحتي .. وسعادتي .. فوق كل البشر ..
من الاسباب لمنع مثل هذا الزواج .. عدم التكافؤ الثقافي . والفكري .. هو من شروط الزواج

دمتم ... بخير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
زواج ثمانيني من طفلة يعيد قضية زواج القاصرات للواجهة.........
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى القسام :: ~*¤ô§ô¤*~المنتدى الأدبي~*¤ô§ô¤*~ :: خواطر وقصص-
انتقل الى: